كلية الشريعة

ندوة عطائي لمدينة العطاء (أوقاف المدينة أنموذجاً) توصي بإطلاق مبادرة "المدينة عاصمة الأوقاف" لتكون البيئة الأولى عالمياً في جذب الأوقاف

ضمن مبادرات "خير أمة" المنبثقة عن أمارة منطقة المدينة المنورة، نظمت كلية الشريعة ممثلا في وكالة التطوير بالتعاون مع عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية صباح الإثنين 28-3-1441هــ، ندوة علمية بشعار "عطائي لمدينة العطاء"، تحت عنوان: أوقاف "المدينة المنورة ما بين الماضي والحاضر والمستقبل"، قدمها سعادة الدكتور عبد القيوم بن عبد العزيز الهندي – عضو هيئة التدريس بقسم الاقتصاد الإسلامي بالجامعة الإسلامية. تطرقت الندوة للمحات من مسيرة العطاء من خلال الأوقاف في المدينة المنورة منذ عهد النبي –صلى الله عليه وسلم-، حتى العصر الحاضر، كما أبرزت جملة من الخدمات التي شملها عطاء الوقف في المدينة المنورة على امتداد التأريخ. وحول استشراف مستقبل الأوقاف في المدينة المنورة، أكد المحاضر أن المدينة المنورة تملك جملة من المقومات والمزايا التنافسية التي تؤهلها لأن تكون البيئة الأولى جذاباً للأوقاف على مستوى مدن العالم الإسلامي. كما أشاد بالجهود التي تبذلها أمارة منطقة المدينة المنورة، والهيئة العامة للأوقاف، إلى جانب بيوت الخبرة المتخصصة في الأوقاف، ومختلف مؤسسات القطاع غير الربحي، وأوصى بأن تتضافر جهود جميع الجهات ذات العلاقة بالأوقاف من القطاع العام والخاص وغير الربحي؛ لإطلاق مبادرة "المدينة عاصمة الأوقاف"، ينبثق عنها رؤية استراتيجية مشتركة في الصناعة والتنفيذ، تتقدم بصناعة الأوقاف في المدينة المنورة، من خلال استثمار المزايا التنافسية للمدينة المنورة، وتراكم خبرات وتطبيقات الأوقاف فيها عبر التأريخ، وتقديم المدينة المنورة أنموذجاً لصناعة الأوقاف الإسلامية إلى العالم.