أخبار الجامعة الإسلامية

جلسات اليوم الثاني لمؤتمر ضوابط استخدام شبكات التواصل

أخبار عامة 11/24/2016 9:27:49 AM 0



استأنف مؤتمر ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي التي تقيمه جائزة نايف بن عبدالعزيز للسنة النبوية ودراساتها بالتعاون مع الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة جلساته لليوم الثاني يوم الأربعاء 23/02/1438هـ 23/11/2016م في قاعة الملك سعود -يرحمه الله- بالجامعة الإسلامية والنساء بقاعة دار الحديث المدنية طريق المطار القديم

الجلسة الرابعة :

ترأس الجلسة الرابعة معالي الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم مدير جامعة حائل ومقرر الجلسة الأستاذ الدكتور أحمد بن علي السديس عميد كلية القرآن الكريم والدراسات الاسلامية بالجامعة الاسلامية، ومنسقة القاعة النسائية: الدكتورة إيمان محمد علي عزام من جامعة طيبه

وقد بدأت الجلسة ببحث الدكتورة: ولاء ربيع مصطفى علي من مصر حول استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لدى ذوي الاحتياجات الخاصة وعلاقتها بجودة الحياة الأسرية لديهم حيث أنه في عصرنا الراهن لا يخلو منزل من الأجهزة الذكية من هواتف وأجهزة لوحية وتعرض إلى فئات ذوي الاحتياجات الخاصة واستخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي وأهميتها لدى بعض هذه الفئات في تحسين التواصل الاجتماعي وكذلك تحسين جودة الحياة الأسرية، بينما قد تكون ضاره لدى فئات أخرى وتسبب تدنى في جودة الحياة الأسرية نتيجة لسوء الاستخدام لمثل هذه الشبكات .

تلاها في الحديث د. هشام بن مسفر البشر من السعودية حول أركان جريمة التشهير في شبكات التواصل الاجتماعي ويقصد بالتشهير في شبكات التواصل الاجتماعي: إشاعة سوء عن معين دون وجه حق، وهذا الفعل لا يمكن أن يعد جريمة في النظر القانوني أو النظر الشرعي دون وجود الركن الشرعي بناءً على القاعدة المشهورة "لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص" ، وإلى جانب النصوص القانونية الواردة في الجرائم المعلوماتية نجد أن التشهير في النظر الشرعي يأخذ تقسيم أخر خلاف الحظر والإباحة، فنجده إما واجباً، أو مباحاً، وقد يكون محرماً، والمحرم منه هو الذي يعد جريمة تعاقب عليها الشريعة الإسلامية، أما الركن المادي للجرائم ولجريمة التشهير نجد أنه يقوم على عناصر ثلاث: السلوك الإجرامي، النتيجة الضارة، العلاقة السببية، وهي نفسها أركان المسؤولية الجنائية ، أما الركن المعنوي لجريمة التشهير فهذا الركن هو السبيل إلى تحديد المسؤول عن تلك الجريمة، فقوام هذا الركن الأصول النفسية لماديات جريمة التشهير، ، ومن ثم كان هذا الركن في جوهره قوة نفسية متمثلة في الإرادة، والإرادة وحدها لا تكفي بل يتطلب القانون فيها شروطاً حتى تكون معتبرة شرعاً وقانوناً وذات أهمية.

بعد ذلك تحدثت د. نادية محمد السعيد أحمد الدمياطي من مصر حول استشراف مستقبلي للوقاية من الشائعات الالكترونية من خلال شبكات التواصل الاجتماعي حيث قالت: تمثل الشائعات الالكترونية إحدى أدوات الحروب الالكترونية المستحدثة ، والذي تعد فيه الإشاعة الالكترونية أحد الأساليب المهمة ، وترويجها في موضوع معين لا يتم بشكل عشوائي ، وإنما قد تقوم أجهزة معينة تابعة لبعض الدول بترويج بعض الإشاعات عن قيادات دولة ما أو الوضع الاقتصادي لدولة ما لتحقيق مجموعة من الأهداف التي تخدم الدولة التي روجت هذه الإشاعة كما تنطوي على متغير حيوي، هو التهديد الذي ينبع من الداخل بحيث يتم توظيف عناصر وعوامل داخلية معينة لتوظيفها وتحريكها عن طريق الشائعات الالكترونية ، ومن هنا تنبع أهمية تعميق قيم الولاء والانتماء إلى الوطن ، وتبرز كذلك أهمية الالتفاف والتوحد والالتحام حول راية الوطن وقيادته الرشيدة ، كما تتضح خطورة التنظيمات والجماعات عابرة الوطنية التي تتجاوز الولاءات الوطنية والانتماءات الجغرافية للأرض والمكان ، حيث تصبح مثل هذه الجماعات أداة يمكن توظيفها بسهولة في شن حروب الكترونية ضد الأوطان من الداخل من خلال شبكات التواصل الاجتماعي .

في حين تحدث أ.د. مدحت محمد محمود أبو النصر من مصر حول مفهوم وأهداف وخصائص شبكات التواصل الاجتماعي حيث بدأت شبكات التواصل الاجتماعي في الظهور في آواخر التسعينيات من القرن العشرين. وهي عبارة عن خدمات تؤسسها وتبرمجها شركات كبرى لجمع المستخدمين والأصدقاء ولمشاركة الأنشطة والاهتمامات، وللبحث عن تكوين صداقات والبحث عن اهتمامات وأنشطة لدى أشخاص آخرين.

وتنقسم تلك الشبكات الاجتماعية حسب الأغراض فهناك شبكات تجمع أصدقاء الدراسة وأخرى تجمع أصدقاء العمل بالإضافة لشبكات التدوينات المصغرة كما أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي موضوعا للبحث والدراسة نظرا لما تؤديه من خدمات وتحققه من أهداف ، وأيضا نظرا لظهور نتائج سلبية نتيجة لسوء استخدامها ولمخاطرها في بعض الأحيان .

وأوضح أ.د. محمد علي من كندا والدكتور أحمد أبو العز من مصر في بحثهما المشترك حول دمج وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز التفكير الايجابي لدى الشباب لمنع التطرف الفكري في العصر الرقمي أن وسائل التّواصل الاجتماعي تلعب دورًا حيويًّا في تشكيل فكر الشّباب؛ لذا اهتمت هذه الدّراسة بدمج وسائل التّواصل الاجتماعي في المناهج لتشجيع الشباب على التّفكير الإيجابي لمنع التّطرف الفكري توصلت إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائيّة عند مستوى دلالة 0.01 بين متوسّطات درجات طلّاب الجامعة الإسلاميّة في استبانة وسائل التّواصل الاجتماعي، ووجود فروق ذات دلالة إحصائيّة عند مستوى دلالة 0.01 بين متوسّطات درجات طلّاب كل كلّيّة من كليّات الجامعة الإسلاميّة في هذه الاستبانة، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائيّة عند مستوى دلالة 0.01 بين متوسّطات درجات طلّاب الجامعة الإسلاميّة في هذه الاستبانة وجنسيّاتهم، ووجود فروق ذات دلالة إحصائيّة عند مستوى دلالة 0.01 بين متوسّطات درجات طلّاب الجامعة الإسلاميّة في هذه الاستبانة وأعمارهم.

وبين الباحث أ.د. محمد بن زين العابدين رستم من المغرب دور التقنية الحديثة في الانحراف بشعيرة الجهاد عن معناها الصحيح جاعلا من بعض مواقع التواصل الاجتماعي الإرهابية نموذجاً شرح فيه مصطلحات البحث كالتقنية الحديثة، والجهاد ومفهومه الصحيح المؤصَّل في الإسلام، الانحراف بمفهوم الجهاد، مواقع التواصل الاجتماعي وتطرق إلى توظيف الجماعات الضالة للتقنية المعاصرة – الشبكة العنكبوتية- لنشر المعنى المنحرف للجهاد ثم درس مفهوم الجهاد المنحرف المنشور عبر مواقع التواصل الاجتماعي الإرهابية وطرق مكافحة المفهوم المنحرف للجهاد المروَّج له عبر مواقع التواصل الاجتماعي الإرهابية.

وفي آخر الجلسة الرابعة تحدث كل من د. محسن بن موسى الحسني والدكتور. إكرام عبد الله الكنوني من البرازيل وتحدثا حول الآثار الإيجابية والسلبية لشبكات التواصل الاجتماعي وأكدا أن شبكات التواصل الاجتماعي تحولت إلى ضرورة ملحة لايمكن الاستغناء عنها, وأن تكنولوجيا الاتصال تفاجئنا كل يوم بتطبيقات اتصالية جديدة وأجهزة ذكية تسع لكل تطبيق مهما قلت أو زادت أهميته وهذا يجعل منها وسائل مفتوحة ليس لها ضوابط معينة وفيها ايجابيات وسلبيات تؤثر على الفكر والعقيدة والتربية والمجتمع عامة

واختتمت الجلسة بالمداخلات والمناقشات من الحضور.