×

الأخبار

2/22/2018 1:07:04 PM

أساتذة كبار في الذاكرة والوجدان لقاء ثقافي ببرنامج شراكات

 

ضمن البرنامج الثقافي للكلية عُقد  الأربعاء 5/6/1439 في تمام الساعة العاشرة صباحاً اللقاء الثاني لبرنامج خبرات   بعنوان: (أساتذة كبار في الذاكرة والوجدان) ألقاها الأستاذ الدكتور: محمد صالح الشنطي - الأستاذ بقسم الأدب والبلاغة بالكلية.

 

وفي استهلاله للمحاضرة عاد المحاضر بالذاكرة إلى الوراء متذكراً أساتذة كبار كان لهم أثر كبير في وجدان أمتهم وتجاوز تأثيرهم دور المعلم في الصف أو القاعة.

 

موكداً أن هذه المحاضرة تأتي وفاءً لأساتذته الذين تلقى العلم منهم في مراحله الأكاديمية المختلفة مشيراً إلى أنهم كانوا أساتذة جيل ساهموا في التشكيل الثقافي والوجداني لكل من طلب العلم عندهم و نهل من ثقافتهم.

 

وذكر منهم الدكتور شوقي ضيف العالم المعلم الجليل والباحث الكبير الذي لم يترك مجالاً من مجالات التأليف إلا وكان له فيه أثر، فقد ألف في الدراسات الإسلامية والتاريخ الإسلامي وفي البلاغة واللغة والنحو والتحقيق حيث كان له فيها ثمانية كتب وألف في الترجمة والسير والرحلات والدراسات الأدبية والنقد وتأريخ الأدب الذي استغرق منه ثلاثين عاماً من عمره حيث أرخ لأكثر من 1500 عام، وكان كذلك معلماً ومربياً فقد تتلمذ المحاضر بين يديه في جامعة القاهرة وكان ذو أخلاق عالية متواضعاً .

 

 والدكتور يوسف خليف العالم المحاضر بالدرجة الأولى الحائز على جائزة الملك فيصل العالمية، فقد كان رحمه الله عالما متمكناً وشاعراً أريباً ومربياً فاضلا حرص على تلاميذه وعلمهم بإتقانٍ شديد مبادئ وأصول البحث العلمي، وكان يحرص دائماً على مراعاة الجوانب الوجداني لدى تلاميذه.

 

والدكتور شكري عياد العالم الناقد المعروف الذي أسس مدرسة الأمناء وترأسها، حيث كان عالماً في اللسانيات وتاريخ الأدب والكلاسيكيات وكان كاتباً قاصاً بارعاً.

 

وكان رحمه الله من أكثر الأساتذة تأثيراً وأقربهم إلى قلوب الطلاب.

 

وكذلك الدكتور عبدالعزيز الأهواني عالم الأندلسيات والأستاذ الجامعي و الباحث الذي علم طلابه كيف تكون المحاضرة لطلاب الجامعات.

 

والدكتور عبدالمحسن طه بدر الذي أسس لمبدأ التاريخ الأدبي حيث كان كتابه تطور الرواية العربية مرجعاً هاماً في بابه .

 

والدكتور محمود حجازي عالم اللغة الكبير المعروف والدكتور عبدالحميد يونس ومحمود الربيعي وحسين نصار ومحمد كامل جمعة وغيرهم من الأساتذة الكبار الذين خلدت الذاكرة أسماءهم وبقيت أثارهم في الوجدان لم يمحها أو يغيرها الزمن.

 

وفي الختام أكد الدكتور الشنطي أن هذه المحاضرة ليست مجرد ذكريات عابرة بل دروس مستفادة تحتاجها الأجيال في بنائها العلمي وتشكلها الثقافي والوجداني.

 

هذا وقد قام الدكتور: عبدالله العواجي وكيل الكلية بتكريم الضيف في ختام المحاضرة بدرع تذكاري .

 

ويجدر الإشارة إلى  أن هذه اللقاءات وغيرها تُعقد في كل يوم أربعاء من كل اسبوع وتبث بشكل مباشر عبر حساب الكلية في موقع تويتر.













 

;